الثالث ـ الکنز

م « 612 » والمرجع فی تشخیص مسمّاه العرف ، فإذا لم یعرف صاحبه ؛ سواء کان فی بلاد الکفّار أو فی الأرض الموات أو الخربة من بلاد الإسلام ، وسواء کان علیه أثر الإسلام أم لا ، ففی جمیع هذه الصور یکون ملکا لواجده وعلیه الخمس ، نعم لو وجده فی أرض مملوکة له بابتیاع ونحوه عرفه المالک قبله مع احتمال کونه له ، وإن لم یعرفه عرفه السابق إلی أن ینتهی من لا یعرفه أو لا یحتمل أنّه له فیکون له ، وعلیه الخمس إذا بلغ عشرین دینارا فی الذهب ومأتی درهم فی الفضّة ، وبأیهما کان فی غیرهما ، ویلحق بالکنز ما یوجد فی جوف الدابّة المشتراة مثلاً فیجب فیه بعد عدم معرفة البائع ، ویعتبر فیه أیضا بلوغ النصاب ، بل یلحق به أیضا ما یوجد فی جوف السمکة ، بل لا تعریف فیه للبائع إلاّ فی فرض نادر ، بل یلحق غیر السمکة والدابّة من الحیوان بهما .