القول فی قدرها

م « 775 » وهو صاع من جمیع الأقوات حتّی اللبن ، والصاع أربعة أمداد ، وهی تسعة أرطال بالعراقی ، وستّة بالمدنی ؛ وهی عبارة عن ستّ مأة وأربعة عشر مثقالاً صیرفیا وربع مثقال ، فیکون بحسب حقّة النجف ـ التی هی تسع مأة مثقال وثلاثة وثلاثون مثقالاً وثلث مثقال ـ نصف حقّة ونصف وقیة وأحد وثلاثون مثقالاً إلاّ مقدار حصّتین ، وبحسب حقّة إسلامبول ـ وهی مأتان وثمانون مثقالاً ـ حقّتان وثلاثة أرباع الوقیة ومثقال وثلاثة

(226)

أرباع المثقال ، وبحسب المنّ الشاهی ـ وهو ألف ومأتان وثمانون مثقالاً ـ نصف منّ إلاّ خمسة وعشرون مثقالاً وثلاثة أرباع المثقال ، وبحسب الکیلو فی هذا العصر ما یقارب ثلاث کیلوات .