القول فی النصاب

م « 676 » فی الإبل إثنی عشر نصابا : خمس ، وفیها شاة ؛ ثمّ عشر ، وفیها شاتان ؛ ثمّ خمس عشرة ، وفیها ثلاث شیاة ؛ ثمّ عشرون ، وفیها أربع شیاة ؛ ثمّ خمس وعشرون ، وفیها خمس شیاة ؛ ثمّ ستّ وعشرون ، وفیها بنت مخاض ؛ ثمّ ستّ وثلاثون ، وفیها بنت لبون ؛ ثمّ ستّ وأربعون ، وفیها حقّة ؛ ثمّ إحدی وستّون ، وفیها جذعة ؛ ثمّ ستّ وسبعون ، وفیها بنتا لبون ؛ ثمّ إحدی وتسعون ، وفیها حقّتان ؛ ثمّ مأة وإحدی وعشرون ، ففی کلّ خمسین حقّة ؛ وفی کلّ أربعین بنت لبون ؛ بمعنی وجوب مراعاة المطابق منهما ، ولو لم تحصل المطابقة إلاّ بهما لوحظا معا ، ویتخیر مع المطابقة بکلّ منهما أو بهما ، وعلی هذا لا یتصوّر صورة عدم المطابقة ، بل هی حاصلة فی العقود بأحد الوجوه المزبورة ، نعم فی ما اشتمل علی النیف وهو ما بین العقدین من الواحد إلی التسعة لا تتصوّر المطابقة ، فتراعی علی وجه یستوعب الجمیع ما عدا النیف ، ففی مأة وإحدی وعشرین تحسب ثلاث أربعینات وتدفع ثلاث بنات لبون ، وفی مأة وثلاثین تحسب أربعینان وخمسون فتدفع بنتا لبون وحقّة ، وفی مأة وأربعین تحسب خمسینان وأربعون فتدفع حقّتان وبنت لبون ، وفی مأة وخمسین تحسب ثلاث خمسینات فتدفع ثلاث حقق ، وفی مأة وستّین تحسب أربع أربعینات وتدفع أربع بنات لبون وهکذا إلی أن یبلغ مأتین فیتخیر بین أن تحسب خمس أربعینات ویعطی خمس بنات لبون وأن تحسب أربع خمسینات ویعطی أربع حقق .

وفی البقر ومنه الجاموس نصابان : ثلاثون وأربعون ، وفی کلّ ثلاثین تبیع أو تبیعة ، وفی کلّ أربعین مسنّة ، ویجب مراعاة المطابقة هنا فی ما تمکن ، ففی ثلاثین تبیع أو تبیعة ، وفی أربعین مسنّة ، ولیس إلی ستّین شی‌ء ، فإذا بلغ الستّین فلا یتصوّر عدم المطابقة فی العقود إذا لوحظ ثلاثون ثلاثون أو أربعون أربعون أو هما معا ، ففی الستّین یعدّ

(201)

بالثلاثین ویدفع تبیعان ، وفی السبعین یعدّ بالثلاثین والأربعین فیدفع تبیع ومسنّة ، وفی الثمانین یحسب أربعینان ویدفع مسنّتان ، وفی التسعین یحسب ثلاث ثلاثینات ویدفع ثلاث تبیعات ، وفی المأة یحسب ثلاثونان وأربعون ویدفع تبیعان ومسنّة ، وفی المأة والعشر یحسب أربعونان وثلاثون ، وفی المأة والعشرین یتخیر بین أن یحسب أربع ثلاثینات أو ثلاث أربعینات .

وفی الغنم خمسة نصب : أربعون وفیها شاة ، ثمّ مأة وإحدی وعشرون وفیها شاتان ، ثمّ مأتان وواحدة وفیها ثلاث شیاة ، ثمّ ثلاث مأة وواحدة وفیها أربع شیاة ، ثمّ أربع مأة فصاعدا ففی کلّ مأة شاة بالغا ما بلغ .

م « 677 » تجب الزکاة فی کلّ نصاب من النصب المذکورة ، ولا تجب فی ما نقص عن النصاب ، کما لا یجب فی ما بین النصابین شیء غیر ما وجب فی النصاب السابق بمعنی أنّ ما وجب فی النصاب السابق یتعلّق بما بین النصابین إلی النصاب اللاحق ، فما بین النصابین عفو بمعنی عدم تعلّق شیء به أکثر ممّا تعلّق بالنصاب السابق لا بمعنی عدم تعلّق شیء به رأسا .

م « 678 » بنت المخاض ما دخلت فی السنة الثانیة ، وکذا التبیع والتبیعة ، وبنت اللبون ما دخلت الثالثة ، وکذا المسنّة ، والحقّة ما دخلت فی الرابعة ، والجذعة ما دخلت فی الخامسة .

م « 679 » من وجب علیه من الإبل کبنت المخاض مثلاً ولم تکن عنده وکان عنده أعلی منها بسنّ کبنت اللبون دفعها وأخذ شاتین أو عشرین درهما ، وإن کان ما عنده أخفض بسنّ دفعها ودفع معها شاتین أو عشرین درهما ، ولا یجزی إبن اللبون عن بنت المخاض اختیارا ، نعم إذا لم یکونا معا عنده تخیر شراء أیهما شاء .

م « 680 » لا یضمّ مال شخص إلی غیره وإن کان مشترکا أو مختلطا متّحد المسرح والمراح والمشرب والفحل والحالب والمحلب ، بل یعتبر فی کلّ واحد منهما بلوغ النصاب ولو بتلفیق الکسور ، ولا یفرق بین مالی المالک الواحد ولو تباعد مکانهما .

(202)