27ـ کتاب الزکاة

م « 663 » وهی فی الجملة من ضروریات الدین ، ومنکرها مندرج فی الکفّار بتفصیل مرّ فی کتاب الطهارة ، وقد ورد عن أهل بیت الطهارة علیهم‌السلام : «من منع قیراطا من الزکاة فلیمت إن شاء یهودیا أو نصرانیا» و«ما من ذی زکاة مال نخل أو زرع أو کرم یمنع من زکاة ماله إلاّ قلّده اللّه ، عزّوجلّ ، تربة أرضه یطوّق بها من سبع أرضین إلی یوم القیامة»(1) و«ما من أحد منع من زکاة ماله شیئا إلاّ جعل اللّه ذلک یوم القیامة ثعبانا من نار مطوّقا فی عنقه ینهش من لحمه حتّی یفرغ من الحساب»(2) ، إلی غیر ذلک ممّا یبهر العقول ، وأمّا فضل الزکاة فثوابها جسیم ، وقد ورد فی فضل الصدقة الشاملة لها : «إن اللّه یربّیها کما

1ـ الکافی ، ج3 ، ص503 .

2ـ المصدر السابق .

(197)

یربّی أحدکم ولده حتّی یلقاه یوم القیامة وهو مثل أحد»(1) و«إنّها تدفع میتة السوء»(2) و«صدقه السرّ تطفی‌ء غضب الربّ»(3) ، إلی غیر ذلک .

وهنا مقصدان :